Skip to content

حاربنا من أجل الحياة، وليس من أجل أرض، وليس من أجل الهوية الوطنية

مارك إيدلمان, أحد قادة ثورة غيتو وارسو في 1943.  لقد رفض الهجرة إلى إسرائيل. بعد الحرب كان طبيب في لودش ، ظل مضاد الصهيونيةطوال حياته ومكافح الشيوعية الستالينية, واشترك في حركة "Solidarnosc". توفي ماريك ادلمان، في 2 أكتوبر، 2009، في سن ال 90.

خلال الانتفاضة الثانية كتب رسالة لقادة المنظمات الفلسطينية:

لودش، 9 أغسطس 2002

لجميع قادةالمنظمات الفلسطينية, المجموعات العسكرية والفدايون:

اسمي مارك إدلمان،أنا القائد السابق للمنظمة المناضلة اليهودية في بولندا، واحدة من قادة انتفاضةغيتو وارسو. في عام 1943 حاربنا من أجل بقاء المجتمع اليهودي في وارسو. حاربنا منأجل الحياة، وليس من أجل أرض، لا للهوية الوطنية. حاربنا بحزم ميؤوس منها، ولكنأسلحتنا لن توجه ضد السكان المدنيين العزل، لم تقتل النساء والأطفال. في عالم خالمن المبادئ والقيم، وعلى الرغم من التهديد المستمر من الموت، ظلت وفية لهذه القيموهذه المبادئ الأخلاقية.
كنا معزولون فينضالنا، ولكن الجيش القوي أمامنا لم كسرنا ونحن الفتيان والفتيات مسلحين بصعوبة.
استمر النضال لعدةأسابيع، ثم – لذلك ذهبنا تحت الأرض واشتركنا في انتفاضة وارسو عام 1944.
على الرغم من العجزفي أي مكان في العالم ان قوة فدايين أنصار نصر العسكري، لا يمكن أن القوة العسكريةتنصر، وبالتالي حربكم لن يجلب حلا. سيسفك الدم عبثا، وفقدان العديد من الأرواح علىكلا الجانبين.
اننا لم نكن أبدا غيرمبال للحياة البشرية. أبدا لم نرسل قواتنا إلى موت محقق. تجد حياة واحدة فقط. لا يجدلديه انسان الحق عنها دون النظر العميق. حان الوقت أن الجميع سوف يفهم ذلك.
انظروا حوليكم، انظروافي أيرلندا. بعد 50 عاما من الحرب الدموية، جاء السلام. أعداء جلسوا إلى طاولةالمفاوضات. ننظر في بولندا: من غير اطلاق النار سقطت الدولة الشيوعية الجنائية.ينبغي لكم ولدولة إسرائيل إجراء تغيير جذري في موقفك. لازم أن تريدوا السلام منأجل إنقاذ حياة مئات وربما الآلاف من الناس، وخلق مستقبل أفضل لأحبائك، أطفالك.أنا أعرف من التجربة الشخصية، أنه يعتمد الآن عليكم، القادة العسكرية. تأثيرالجهات المدنية أو السياسية هو أصغر بكثير. البعض منكم قد درس في الجامعة في بلدي لودش، البعض منكم يعرفونني. انتم حكيما بمايكفي لتدركوا أن لا مستقبل لفلسطين دون السلام، وأنه يمكن تحقيق السلام فقط عنطريق إعطاء الجانبين على بعض المطالبات.

ترجمة: ابو مديانm.e.

להגיב

כתיבת תגובה

הזינו את פרטיכם בטופס, או לחצו על אחד מהאייקונים כדי להשתמש בחשבון קיים:

הלוגו של WordPress.com

אתה מגיב באמצעות חשבון WordPress.com שלך. לצאת מהמערכת / לשנות )

תמונת Twitter

אתה מגיב באמצעות חשבון Twitter שלך. לצאת מהמערכת / לשנות )

תמונת Facebook

אתה מגיב באמצעות חשבון Facebook שלך. לצאת מהמערכת / לשנות )

תמונת גוגל פלוס

אתה מגיב באמצעות חשבון Google+ שלך. לצאת מהמערכת / לשנות )

מתחבר ל-%s

%d בלוגרים אהבו את זה: